فيديو (2) وصُوَر _ صوت الصمود يصدح من مدينة الشمس وبعلبك تستعيد الذكريات الجميلة

من معبد باخوس في قلعة بعلبك، صدحت موسيقى “صوت الصمود” أرادها اللبنانيون في ذكرى مئوية تأسيس لبنان الكبير، ومرور 250 عاماً على ولادة الموسيقي العالمي بيتهوفن.

واحتضنت هياكل القلعة الشامخة هذا المساء، أول حفل موسيقي حيّ في الشرق الأوسط والعالم العربي بعد وباء كورونا، وانسابت الموسيقى الخالدة “البيتهوفنية” و”الرحبانية” والعالمية، في مشهد تعانق فيه التاريخ مع الثقافة والفن، لعلّ بصيص نور يخرج من ظلمات حياة اللبنانيين ومعيشتهم، رغم أن الحفل كان بدون جمهور، وجرى البث عبر منصات وشاشات كبيرة أمام متحف لبنان في بيروت، وعلى جسر الرينغ.

[metaslider id=”17026″]

 

ورعى حفل “صوت الصمود”، رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وقد أحيته الفليهارمونية اللبنانية بقيادة المايستروهاروت فازليان، وبمشاركة جوقة جامعة سيدة اللويزة وجوقة المعهد الأنطوني والصوت العتيق. وتوزع الموسيقيون والفنيون البالغ عددهم أكثر من مئة وخمسين في باحة معبد باخوس ،محافظين على التباعد الاجتماعي لتقديم برنامج يجمع أنماطاً موسيقية متنوعة.

وتضمن البرنامج موسيقى كلاسيكية ولبنانية من أعمال الأخوين الرحباني إضافة إلى الروك. ووضع سينوغرافيا الحفلة جان لوي مانغي ورفيق علي أحمد، وتتخللها لوحة راقصة لفرقة شارل ماكريس.

كما شهد الحفل على مقطوعات موسقية عالميّة كلاسيكية وغيرها، من بينها “نشيد الفرح” لبيهوفن، ومطقوعتين للرحابنة.

وجرى نقل الحفل مباشرة عبر مختلف القنوات اللبنانية، إلى جانب تطبيق “شاهد” في دول الخليج العربي، إضافة لصفحات مهرجانات بعلبك عبر مواقع التواصل الإجتماعي، حيث انتشر بين اللبنانيين هاشتاغ: علي الموسيقى وصوت الصمود ومهرجانات بعلبك.

وقال وزير السياحة والشؤون الاجتماعية البروفسور رمزي المشرفية بعد انتهاء الحفل الذي دام حوالي ساعة، عبر “تويتر”: “هذا لبناننا! شكر من القلب إلى لجنة “مهرجانات بعلبك الدولية” على فسحة الحب والعمل الفني المتكامل الرائع بقيادة المايسترو هاروت فازيليان، مع الأوركسترا اللبنانية الفيلهارمونية والموسيقيين، والفنان رفيق علي أحمد، وجان لوي مانغي على السينوغرافيا وباسم كريستو الإخراج، وجوقة الجامعة الانطونية وسيدة اللويزة والصوت العتيق، وال LBC وكل من نقل هذا الحدث الفني”.

أضاف: “مهما اشتدت الأزمات يبقى لبنان وطن الفرح والحياة، وسنعيد معا أمجاده ومهرجاناته والسياحة فيه، لأننا تحت سقف النجوم كلنا واحد”.

وكان وزير الثقافة عباس مرتضى قد زار قلعة بعلبك الأثرية خلال التدريبات على الحفل بعد ظهر اليوم، واستمع برفقة محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر إلى معزوفة صوت الصمود “The Sound of Resilience” .

وقال أن العنوان الكبير الذي يقام في ظله هذا الاحتفال هو الذكرى المئوية الأولى لإعلان دولة لبنان الكبير، وهذه الذكرى عزيزة على قلب كل لبناني، لذلك نحن اليوم نؤكد من قلعة بعلبك هنا حيث يتعانق التاريخ والفن والثقافة التي نتمسك بها، على الحياة والفرح وعلى الأمل بهذا الوطن، ونقدم نموذجاً رائعا للبنانيين، يدخل إلى بيوتهم بسبب الظروف والأوضاع الصحية التي حالت دون إحياء المهرجان بحضور الجمهور”.

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق