أميركا: اعتقال الضابط قاتل جورج فلويد ونشر 500 من الحرس الوطني لإخماد الاضطرابات

بعد ثلاثة أيام من مقتل الأمريكي من أصول إفريقية جورج فلويد خنقاً تحت أقدام ضابط أمريكي أبيض، وثلاثة أيام من الاضطرابات العنيفة، ألقي القبض على الضابط الذي فصل من الخدمة، ووجّهت إليه اتهامات بالقتل غير المتعمد.

وأوقف الشرطي المتهم في مقتل جورج فلويد، الرجل “الأسود” البالغ من العمر 46 عاماً الذي لفظ أنفاسه الأخيرة أثناء اعتقاله في مينيابوليس، في شمال البلاد، كما أعلنت السلطات المحلية الجمعة.

وكان غليان في شوارع منيابوليس ساد الشوارع، واضطرابات أمنية وإضرام نيران، وإقفال طرقات قام بها غاضبون احتجاجاً على وفاة فلويد جثم ضابط شرطة “أبيض” على عنقه حتى انقطعت انفاسه، ما اعتبروه  ضحية لدوافع عنصرية.


كما قتلت مسعفة ذات بشرة سوداء برصاص الشرطة، ما أثار موجة غضب عارمة في مينابوليس بولاية مينسوتا، فيما هدّد ترامب باستخدام القوة ضد المحتجين.

وقال جون هارينغتون من دائرة الأمن المدني في ولاية مينيسوتا مساء اليوم أن “الشرطي الضالع في مقتل فلويد، تم التعريف عنه على أنه ديريك شوفن وقد وضع قيد الحجز” من قبل الشرطة الجنائية.

وقال مايك فريمان، المحامي العام لمقاطعة هينيبين، إنه تم توجيه تهمتى القتل العمد من الدرجة الثالثة وتهمة القتل الخطأ لرجل الشرطة فى مدينة مينيابوليس .

وأثار مقتل فلويد أثناء توقيفه اضطرابات واسعة أدت الى نشر 500 من عناصر الحرس الوطني الأمريكي في المدينة لإعادة الهدوء إليها.

وأعلن فريمان الاتهامات في مؤتمر صحفي اليوم الجمعة، قائلاً: ” إنها أسرع مرة نتهم فيها ضابط شرطة على الإطلاق”. وقال إن “التحقيق مستمر” فيما يتعلق بثلاثة ضباط آخرين متورطين في الحادث.

وكانت معظم التظاهرات سلمية في البداية. وأقامت قوات الشرطة سلاسل لاحتواء الحشود، لكن جرت صدامات وعمليات نهب لحوالي ثلاثين محلاً تجارياً وأضرمت حرائق، بينما استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع أمام المركز الذي كان يعمل فيه العناصر المتهمون بالتسبب بموت الرجل الأسود.

وكالات

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق