اعتقالات لأصحاب حسابات وهمية تبتزّ السياسيين في العراق

F

تعد هايدة العامري واحدة من مئات حسابات وسائل التواصل الاجتماعي المزيفة التي تنتحل شخصيات سياسية في العراق، يتم تمويلها لتشوية صورة خصوم سياسيين لإسقاطهم في الانتخابات، وفقاً لصحيفة المونيتور.

وأعلنت المخابرات الوطنية العراقية في 11 مايو/أيار الجاري، اعتقال شخص في لبنان انتحل شخصية الناشطة الاجتماعية هايدة العامري وابتزّ رجال أعمال وشخصيات بارزة.

وتلقى النشطاء والمتظاهرون في 28 أبريل/نيسان الماضي، رسائل تهديد عبر مئات الحسابات المزيفة، كما نفى وزير المالية علي علاوي امتلاك حساب على تويتر في 16 مايو بعد اكتشاف حساب مزيف ينشر باسمه.

وأعلنت وزارة الداخلية في 7 مايو/أيار، أنها أغلقت 15 حساباً مزيفاً للخطوط الجوية العراقية كانت تنشر جداول زمنية خاطئة للرحلات الجوية.

وكانت أعلنت فيسبوك في سبتمبر الماضي أنها تقوم بحذف حوالي 500 صفحة وحسابات مزيفة تم إنشاؤها في العراق وأوكرانيا.

وصرّح عضو البرلمان العراقي فلاح الخفاجي انه “كان هناك انتشار كبير لصفحات وحسابات وسائل التواصل الاجتماعي التي تسرّب وثائق من إدارات الدولة لخداع السياسيين والمسؤولين، كما أن ابتزاز المواطنين والمسؤولين آخذ في الازدياد”.

الواقع الفوضوي فرض حلول لمحاربة الإبتزاز

أضاف الخفاجي أن هذه الظاهرة دفعت لتأسيس لجنة برلمانية متخصصة للتنسيق مع وزارة الاتصالات لمحاربة هذه الظاهرة، معترفاً بصعوبة محاربة الابتزاز الإلكتروني.

وذكر الباحث ورئيس تحرير جريدة الصباح عباس عبود  أن الحسابات المزيفة تُستغل لأغراض سياسية، ودعا الحكومة العراقية إلى تعزيز حرية التعبير، التي تضمن حق الفرد في التعبير عن نفسه باستخدام اسمه أو نشر أفكار نقدية، طالما أنها تتماشى مع أخلاقيات العمل الصحفي ولا تسبب أخلاقية أو الأذى النفسي للآخرين “.

وأوضح عبود: “من السهل جداً إنشاء صفحات وحسابات مزيفة في العراق وحتى الحصول على وثائق رسمية بأسماء محتالين بسبب تفشي الفساد والرشوة”، ودعا الشخصيات الحكومية والسياسية للتحقق من حسابات فيسبوك وتويتر.

بينما أفاد أستاذ الإعلام في جامعة بغداد الدكتور محمد الفلاحي أن الواقع الفوضوي للنشر عبر الإنترنت يسمح للناس بالنشر عبر حسابات مزيفة والاستفادة من البيئة الرقمية لتنفيذ مخططاتهم، في غياب قوانين ردع.

فقد أثّرت هذه المشكلة وفقاً لصحيفة المونيتور، على عمل العديد من المؤسسات والوزارات، ففي 9 مايو، كان على وزارة الدفاع العراقية أن توضح أن شخصا انتحل صفة وزير الدفاع جمعة عناد على وسائل التواصل الاجتماعي، كما حذر البنك المركزي العراقي المواطنين في 5 مايو من وجود حسابات وهمية لوسائل التواصل الاجتماعي باسمه وشعاره تنشر معلومات وأخبارا كاذبة عن قروض لموظفي الوزارة.

الجهود الرسمية لإقفال الصفحات المسيئة

أما عن الجهود الرسمية لملاحقة أصحاب الصفحات المسيئة، التي تم استخدامها لابتزاز رجال الأعمال والسياسيين، أكد عضو مجلس أمناء اللجنة الوطنية للاتصالات والإعلام في العراق سالم مشكور، أن العراق بحاجة إلى تطوير إدارات مراقبة لهذه المواقع، تتمتع مهارات عالية التقنية، بالإضافة إلى الحاجة إلى قنوات اتصال مباشرة مع إدارات هذه المواقع لتنظيم إغلاق الصفحات المسيئة.

وقال: “يتلقى المبتزون معلومات من المتعاونين في العراق الذين غالبا ما يكونون في جهاز الدولة “، مضيفاً أنه بسبب عدم تمرير مشروع قانون الجرائم الإلكترونية حتى الآن، يتعين على السلطات القضائية الاعتماد على قانون العقوبات الحالي في ملاحقة المبتزين.

واعترف كبير أعضاء حركة الحكمة الوطنية بليغ أبو كلل بتأثير الاحتيال الإلكتروني على المشهد السياسي في العراق، لكنه حذر من تعريض حرية التعبير للخطر لأنه محمي بموجب الدستور العراقي.

وصرّح كلل: “مع ذلك، يجب ألا يسيء الناس استخدام هذه الحرية في الابتزاز السياسي”، مشيراً إلى أن “الحفاظ على إخفاء الهوية هو حق شخصي، بلا شك، لكن الابتزاز السياسي أو الأخلاقي في ظل هذه السرية ليس على الإطلاق جزءًا من حرية التعبير”.

بدوره، أفاد القاضي السابق علي التميمي أن الحسابات والصفحات المزيفة على وسائل التواصل الاجتماعي تعتبر جرائم في قانون العقوبات العراقي، حسب المواد من 333 إلى 336، مشيراً إلى أن منصات التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر تخضع للقانون.

الحرة / ترجمات – دبي

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق