باسيل: الدولة هي المسؤولة عن الخسارات وأوقفوا كذبة أموال المودعين محفوظة

قال رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل أن الدولة هي المسؤولة عن الخسارات أو عن تورطها بهذه الخسائر التي حصلت بالموجودات والاقتصاد اللبناني، ونرفض الاقتطاع من أموال المودعين.

ودعا باسيل خلال كلمة عبر الفيديو من أجل التحدث بأبرز الملفات المطروحة سياسياً واقتصادياً ومالياً، الى تأسيس صندوق يساهم به اللبنانيون خصوصاً الموجودين في بلاد الانتشار، تديره الدولة بالاشتراك مع القطاع الخاص، من أجل إعادة تمويل الاقتصاد، والنهوض بلبنان، ما يؤهل لتمويل تطوير الكهرباء وإنشاء سكك حديد داخلية وخارجية تربط بين لبنان وسوريا والأردن والعراق، وبناء مرفأ جونية السياحي، ومطار قليعات وغيرها من المشاريع الحيوية المفيدة للبنان.

كما دعا باسيل في كلمته التي نقلتها شاشات التلفزة اللبنانية،  الى ما أسماه الجرأة بكسر المحرمات كاستعادة الأموال المنهوبة وإعادة هيكلة الدين، ووقف تثبيت سعر الصرف، واعتماد سعر موحّد وحقيقي، ووقف الفوائد المرتفعة التي تكربج الاقتصاد، وتصفيرها، أو أقلّه اقرار القانون الذي تقدّم به التكتل حول ضبط الفوائد ووقف سياسة تثبيت سعر الصرف بكلفة عالية، كما طالب  بوقف “هذه الكذبة التي تقول أن ودائع اللبنانيين لا تزال محفوظة”، مؤكداً على دور الدولة في ضرورة وضع الآليات لاستعادة تلك الودائع.

وأكد باسيل أن “التيّار شعب له قضية ولا ينتهي إلا إذا انتهى الشعب، وشعبنا سيواجه كل الصعاب وينتصر عليها والتيّار سيبقى قوياً في طليعة شعبه، ونحن دوماً جاهزون للتفاهم الوطني أو التلاقي الموضوعي مع أي طرف داخلي إذا كان الامر يساعد لبنان على النهوض ولا يمسّ بمبادئنا.”

وقال: “رئيس الجمهورية لا يسقط إلا إذا أراد هو أن يستقيل، وأكيد ليس الجنرال عون من يفعل ذلك، لكن إذا تحقّقت فرصة التصحيح، سيخرج أقوى ممّا دخل ولذلك هم لا يريدون للفرصة أن تتحقّق ويتمنّون الإنهيار”.
ودعا باسيل الى التوجه الى القطاع المنتج، وخصوصاً الزراعة وبشكل إفرادي، منوهاً بالجهود التي بدأ يلمسها لدى بعض اللبنانيين لجهة تحولهم الى الزراعة الفردية.

وفي ملف الفساد قال  كجزء أساسي لاستعادة الثقة بالدولة، والناس لن تقبل بالتضحية، الفساد أكل مؤسسات الدولة والمالية العامة، لماذا السكوت؟، “لكن شو باعمل اذا هم يعتبرون أنفسهم معنيين، واح بقلك رح يقتل الطائفة ويحتمي فيها وواحد تاني بقلك بدو  يحرجنا، لكن يبدو انه عارفين حالهن وعمبردوا.
وفي معركة الفساد أشار باسيل الى منظومة عميقة تحكمت بالقرار والمقدرات، “لذلك نحتاج  للكثير للتخلص منها”، وقال نحن من أجل التخلص من الفساد، نعمل على ثلاثة أمور: القوانين ، القضاء، والناس.

وأضاف: “قدّمنا برزمة قوانين لمكافحة الفساد ونحن أمام أسبوع مهمّ باللجنة الفرعيّة التي يترأسها النائب كنعان لإقرار القوانين المتبقيّة، وعلى رأسها قانون المحكمة الخاصة بالجرائم المالية والأهم منها قانون استعادة الأموال المنهوبة والأهم من الإثنين والأسرع هو قانون كشف الحسابات والأملاك، وقال: “خلوا عيونكن على يا لبنانيين على موضوع كشف الحسابات في الأموال العامة والأملاك البحرية”.
يتبع

متابعة ورصد أخباركم

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق