تقرير: 85 مليون طفل بالعالم تعرضوا للعنف خلال ثلاثة أشهر من الحجر

لبنان: انعدام الرفاهية بسبب الأزمة والبقاء بالمنزل ولّد عنفاً منزلياً

كشف تقرير أصدرته اليوم مؤسسة “الرؤية العالمية”، أن “ما يصل إلى 85 مليون طفل، أصبحوا عرضة للعنف الجسدي والجنسي والعاطفي في الأشهر الثلاثة المقبلة، لأن تدابير الحجر تجبرهم على البقاء في منازلهم.

مورلي
وقال الرئيس والمدير التنفيذي لمؤسسة “الرؤية العالمية” أندرو مورلي: “يجب أن نعرف من تجربة مريرة أن الأزمات تضاعف مخاطر العنف التي يواجهها الأطفال الأكثر حاجة. لقد رأينا ذلك مؤخراً مع فيروس إيبولا، ويساورنا القلق من أن وباء كورونا يشكل تهديداً عالمياً جديداً وخطيراً لسلامة الأطفال، حيث تؤدي إجراءات الحجر الصحي إلى عزل الأسر، بالإضافة الى تأثير الضغوطات الاقتصادية والاجتماعية. 

بيدرسكي
من جهته، أوضح المدير الوطني للمؤسسة في لبنان بيدرسكي أنه “في وقت سابق من هذا العام، أجرت المؤسسة دراسة استقصائية للأسر المعيشية لتقييم الآثار المباشرة للأزمة المالية على اقتصادات الأسر المعيشية ورفاه الأطفال في لبنان، أظهرت أن 26% من المجيبين يعرفون أهالٍ يلجأون إلى العنف الجسدي واللفظي لتأديب أطفالهم، وذلك قبل اكتشاف أول حالة لـ COVID-19 في لبنان”.

وأشار الى أنه “في بلد لديه آليات ضعيفة للحماية الاجتماعية، أتى وباء الكورونا في أسوأ الأوقات بالنسبة للأطفال في لبنان. ومع بقاء المدارس مغلقة، يتضاءل الدخل، يتعذر الوصول إلى الترفيه، وتشتد التوترات في المنزل ويواجه الأطفال خطراً متزايداً من الإساءة والإهمال والتخلي”.

بوزدوسيا
وأكدت المسؤولة عن المناصرة في مؤسسة “الرؤية العالمية” دانا بوزدوسيا أن “المنزل ليس مكانا آمناً للجميع حيث تم عزل عدد لا يمكن تعقبه من أفراد الأسرة مع المسيئين لهم”. وقالت: “المدارس والمراكز الاجتماعية لم تعد قادرة على حماية الأطفال الأكثر حاجة بالطريقة المعتادة. ونتيجة لذلك، يظهر تقريرنا أنه في العديد من البلدان، تم تبليغ الرؤية العالمية عن حالات إساءة معاملة الأطفال وارتفاع العنف منذ فرض إجراءات الإغلاق”.

ولفتت الى أنه “إضافة الى التهديد بإساءة معاملة الأطفال، تتوقع الرؤية العالمية أيضا زيادة في زواج الأطفال وعمالتهم في العالم حيث أن الصعوبات المالية تؤثر سلبا على الأسر الأكثر حاجة”.

وتدعو وكالة الإغاثة قادة العالم، إلى مراجعة السياسات الوطنية والتمويل بشكل عاجل لإعطاء الأولوية لإنهاء العنف ضد الأطفال وتجنّب هذه الآثار المدمرة المحتملة. في حين يقدر بنحو مليار طفل يواجهون العنف كل عام، إلا أن هذا الوباء العالمي يزيد من نقاط الضعف الحالية ومن خطر العنف غير المبلغ عنه”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق