هل يتم تأجيل الإنتخابات الأمريكية؟

أظهر استطلاع نشر يوم الثلاثاء 28 أبريل نيسان 2020 أنّ ثلثي الأميركيين يعتقدون ان جائحة فيروس كورونا “من المحتمل جدا أو إلى حد ما” أن تعطّل القدرة على التصويت في الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.لكن غالبية الذين شملهم الاستطلاع من قبل مركز بيو للأبحاث واثقون من أن الانتخابات ستجري بنزاهة ودقة.

وذكر مركز بيو أنّ 67 بالمئة من المشمولين في الاستطلاع قالوا إنه “من المحتمل جدا أو إلى حد ما” أن يؤدي تفشي كوفيد-19 إلى تعطيل قدرة الأميركيين على الإدلاء بأصواتهم في تشرين الثاني/نوفمبر.وأيد ثمانون بالمئة من الديموقراطيين ذلك مقابل 50 بالمئة فقط من الجمهوريين.

وقال 59 بالمئة ممن شملهم الاستطلاع إنّهم واثقون إلى حد ما على الأقل من أن الانتخابات ستجري بنزاهة ودقة، وقال 63 بالمئة إن جميع المواطنين الذين يريدون التصويت سيكونون قادرين على القيام بذلك.

وذكر مركز بيو أنّ 70 بالمئة قالوا إنّهم يؤيدون السماح لأي ناخب بالتصويت عبر البريد إذا أراد ذلك، بينما قال 52 بالمئة إنّهم يفضلون إجراء جميع الانتخابات عن طريق البريد. ورفض الرئيس دونالد ترامب يوم الاثنين مزاعم خصمه الديموقراطي جو بايدن بأنه سيحاول تأجيل انتخابات 3 تشرين الثاني/نوفمبر.

وقال ترامب للصحافيين في البيت الأبيض “لم أفكر قط في تغيير موعد الانتخابات. لماذا أفعل ذلك؟”.

وتابع “أتطلع إلى تلك الانتخابات، وذلك مجرد دعاية مختلقة. ليس من قبل (بايدن) لكن من قبل العديد من الأشخاص الذين يعملون” لصالحه.ولا يمكن للرئيس بموجب القانون تغيير موعد الانتخابات بمفرده.

وقال بايدن خلال حملة لجمع التبرعات عبر الإنترنت الأسبوع الماضي “تذكروا كلماتي أعتقد أنه سيحاول إبطال الانتخابات بطريقة ما، والتوصل إلى أساس منطقي لماذا لا يمكن إجراؤها”.

صهر الرئيس لا يستبعد التأجيل

لم يستبعد كبير مستشاري الرئيس الأمريكي دونالد ترامب جاريد كوشنر إمكانية تأجيل موعد انتخابات الرئاسة في الولايات المتحدة على خلفية جائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19”.

وقال كوشنر، صهر ترامب، في مقابلة أجرتها معه مجلة “تايم”، ردا على سؤال عما إذا كان بإمكانه التأكيد على أن الانتخابات ستجرى في موعدها المقرر أصلا، أي الثالث من شهر نوفمبر القادم، إن “هذا القرار لا يعود إليه”.

وتابع “لست متأكدا بأنني أستطيع التأكيد على خيار أو آخر، لكن هذه هي خطتنا حاليا. نأمل في أن نفعل ما يكفى حتى سبتمبر وأكتوبر ونوفمبر في الفحوصات وغيرها من الأمور التي نحاول بها منع تفشي الفيروس مجددا بقوة ستجبرنا على إعادة فرض إجراءات الإغلاق”.

واستدعت تعليقات كوشنر انتقادات واسعة من قبل معارضي ترامب، وخاصة أنها تناقض التصريحات التي جاءت على لسان الرئيس نفسه الشهر الماضي، عندما تعهد أن الانتخابات ستجرى في موعدها، وذلك ردا على تحذير المرشح الديمقراطي المفترض في الانتخابات، جو بايدن، من أن ترامب سيحاول استغلال جائحة كورونا لتأجيل موعد الانتخابات.

وفي نهاية المطاف، اضطر كوشنر إلى تقديم توضيحات إضافية بشأن الموضوع، إذ قال في حديث لقناة NBC إنه ليس منخرطا في أي مشاورات بشأن إمكانية تأجيل الانتخابات، وليس على دراية بشأن مثل هذه المشاورات، حسب قوله.

رويترز + روسيا اليوم

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق