المحكمة الأوروبية تعتبر مخيمات اللاجئين في المجر مخالفة للقوانين وألمانيا لم تعد وجهة لجوء أولى

قضت محكمة العدل الأوروبية اليوم، أن إيواء طالبي اللجوء في معسكر اللاجئين الموجود في روتسكه المجرية يخالف قوانين الاتحاد الأوروبي. وذلك لأن الظروف في المأوى تشبه ظروف السجون.

الى ذلك انخفض عدد طلبات اللجوء في الاتحاد الأوروبي بعد انتشار وباء كورونا، فيما كشفت تقارير أن ألمانيا لم تعد الوجهة الأولى، والسبب كورونا.

وأفادت صحيفة “فيلت” الألمانية، في عددها الصادر اأمس نقلاً عن أرقام غير منشورة من المكتب الأوروبي لدعم اللجوء “إيسو”، أن أعداد طلبات اللجوء في الاتحاد الأوروبي وسويسرا والنرويج انخفضت بنسبة 25 بالمائة بين شهري يناير/كانون الثاني وأبريل/ نيسان.

ووفقا للصحيفة، فإنه تم تقديم ما مجموعه 164,718 طلب لجوء في الفترة المذكورة، معظمها في إسبانيا، وبهذا لم تعد ألمانيا وجهة طالبي اللجوء الأولى كما في الماضي، لتحتل المرتبة الثانية بـ 33,714 طلباً.

وكانت “إيسو” قد أعلنت عن انخفاض طلبات اللجوء في الاتحاد الأوروبي بمقدار النصف تقريبًا في مارس/آذار بسبب أزمة كورونا، وعزت ذلك، من بين أمور أخرى، إلى قيود الدخول التي تفرضها الدول في مكافحة الوباء.

فيما حذرت، أمس الأول من ارتفاع جديد في أعداد اللاجئين بسبب محاولات أفراد تنظيم “الدولة الإسلامية” المعروف باسم “داعش” في سوريا والعراق تعزيز مواقعهم. واضافت “إيسو” أن تعليق العمليات من قبل التحالف العسكري الدولي بسبب جائحة كورنا “ترك فراغا في السلطة تحاول داعش استخدامه”، جنباً إلى جنب مع انتشار الفيروس التاجي في المنطقة، والذي قد يؤدي إلى “زيادة في الهجرة المتعلقة باللجوء على المدى القريب”.

 (أ ف ب) دويتشه فيله

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق