أوروبا تستعد لفتح حدودها لاستقبال الصيف

أعلنت ألمانيا اليوم، أنها تستعد لإزالة القيود المفروضة على التنقّل على حدودها، بحلول منتصف حزيران/يونيو، موضحةً أن جاراتها فرنسا والنمسا وسويسرا لديها الهدف نفسه. وسيتمّ فتح حدودها بالكامل مع لوكسمبورغ اعتباراً من السبت.

بالتزامن أعلنت نائبة رئيسة المفوضية الأوروبية، الدنماركية مارغريت فيستاغر اليوم في مؤتمر صحافي في بروكسل، أن هذا الصيف “لن يكون  عادياً… لكن إذا بذلنا جميعاً جهوداً، لن يكون علينا تمضية الصيف عالقين في المنزل أو أننا لن نخسر الصيف بالكامل بالنسبة للقطاع السياحي”.

شواظىء بحر الشمال لولاية نيدر زاكسن تستعد لاستقبال الصيف تدريجيا الشهر المقبل Hauke-Christian Dittrich/dpa

ويعتبر هذا القطاع أساسي بالنسبة لاقتصاد الاتحاد الأوروبي، إذ يمثل 10% من الناتج المحلي الإجمالي ويوفر 12% من إجمالي الوظائف. وتكبّد خسائر كبيرة منذ شهرين بسبب إجراءات العزل المفروضة لاحتواء الوباء العالمي. وأعلنت شركة “توي” الألمانية للطيران، وهي الأولى عالمياً، الأربعاء أنها تنوي إلغاء ثمانية آلاف وظيفة حول العالم، أي أكثر من 10% من عدد العاملين فيها.

وتسعى المفوضية الأوروبية إلى دفع الدول الأوروبية على أن ترفع تدريجياً القيود والتدابير المشدّدة التي فرضتها لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجدّ. وأراد المفوض الأوروبي للشؤون الاقتصادية الإيطالي الجنسية باولو جينتيلوني أن يطمئن على غرار فيستاغر. فوعد خلال مقابلة مع صحف أوروبية أنه “سيكون لدينا موسم سياحي هذا الصيف، حتى لو أنه سيكون مع تدابير للسلامة وقيود لم تكن موجودة العام الماضي”.

وتدعو المفوضية الأوروبية إلى إعادة فتح الحدود الداخلية للاتحاد الأوروبي بطريقة “منسّقة” و”بأكبر قدر من الانسجام” وبشكل “غير تمييزي”. وقدّمت المفوضية توصيات بسيطة، إذ يعود للدول الأعضاء قرار كيفية الإجراءات التي تودّ اتخاذها.

دويتشه فيله+ د.ب.أ

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق