قرار الإقفال التام من الأربعاء الى الإثنين للحدّ من كورونا

اصدر مجلس الوزراء قراراً بالإقفال التام من الخميس حتى الأحد بتوصية من وزير الصحة وبعد شرحه ما آلت إليه الأوضاع الصحية في لبنان. وقال وزير الصحة حمد حسن في السياق ان “قرار الاغلاق اتُخذ لاستكمال المسح الميداني المتعلق بالحالات المشخّصة وتدارك الإنزلاق إلى مرحلة التفشي المجتمعي”

التأم مجلس الوزراء في جلسته العادية، الساعة الحادية عشرة من قبل ظهر اليوم في القصر الجمهوري – بعبدا، برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحضور رئيس الحكومة حسان دياب والوزراء.

ويبحث مجلس الوزراء في جدول أعمال من 13 بنداً إضافة الى أمور طارئة، منها عرض وزير الصحة العامة للتطورات المتصلة بجائحة كورونا لاتخاذ القرارات المناسبة بشأنها. ومن أبرز البنود: مشروع مرسوم بتعديل دفتر الشروط الخاص بدورات التراخيص في المياه البحرية ونموذج اتفاقية الاستكشاف والإنتاج واعتماد الاجراءات المتوافق مع التعديل، عرض وزارة الطاقة والمياه لتطوير واقع الاعمال في موضوع تأمين الكهرباء والغاء كامل عجز موازنة كهرباء لبنان، استكمال البحث في مشروع وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية المتعلق بالاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد، استكمال البحث في عرض وزارة السياحة لاقتراحات ومشاريع تعاميم ومراسيم واعفاءات ضريبية، عرض وزارة الاعلام لخطة عمل الوزارة الاستراتيجية، طلب وزارة الاقتصاد التجارة الموافقة، على سبيل التسديد، على قرارين يتعلقان بحظر تصدير القمح والدقيق وحصر بيع القمح بغرض الطحن للاستهلاك البشري، بالاضافة الى بنود مؤجلة من الجلسة السابقة.

ووجّه رئيس الجمهورية، في مستهل جلسة مجلس الوزراء، التحية الى الممرضات والممرضين في يومهم العالمي، وقال: “تحية الى ملائكة الرحمة الذين نذكرهم كل يوم ونحيي جهودهم ووفاءهم لرسالتهم الانسانية، وأكد على “ضرورة إعادة النظر بالترتيبات المتخذة وتشديد إجراءات الوقاية للحدّ من انتشار وباء “كورونا”، بعد أن ارتفع عدد الإصابات مؤخراً، متمنياً على “المواطنين الذين يتابعون الحجر المنزلي، الالتزام بما هو مطلوب منهم تفادياً لاتخاذ اجراءات قانونية”.

من جانبه، أكد رئيس الحكومة حسان دياب في مستهل جلسة مجلس الوزراء أن “هذه الحكومة حققت إنجازاً مهماً في مواجهة تحدي وباء كورونا، طيلة شهرين ونصف تقريباً، ونجحنا في حماية لبنان بأعلى نسبة من خلال إجراءات وتدابير اتخذناها منذ البداية، على الرغم من تفاوت نسبة الالتزام بها بين منطقة وأخرى، للأسف، وبسبب التراخي في بعض المناطق، والإهمال وعدم المسؤولية عند بعض المواطنين، فإن هذا الإنجاز مهدّد اليوم بالانهيار”.
وفي الملف المعيشي قال دياب:” الارتفاع الجنوني في أسعار المواد الغذائية والسلع يجب أن يكون في سلم أولوياتنا، هناك جشع لدى بعض التجار ولا يجوز أن يبقى هؤلاء من دون محاسبة، بعض التجار يستغل الوضع ليحقق أرباحاً باهظة على حساب لقمة عيش اللبنانيين، ويجب أن تكون هناك إجراءات صارمة بحق هؤلاء”.

وسبق الجلسة اجتماع بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة بحث في المستجدات والاوضاع العامة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق