المانيا: تظاهرات تطالب برفع قيود كورونا والشرطة تلقي القبض على العشرات

آلاف الألمان تظاهروا اليوم في مختلف المناطق والولايات الألمانية مطالبين برفع قيود كورونا، تحت شعار: ” أوقفوا الحدود،، إخلعوا  الكمامات”، غير عابئين بمخاطر التجمّع.

وألقت الشرطة الألمانية القبض على عدد من الأشخاص خلال مشاركتهم في مظاهرة أمام البرلمان (بوندستاغ) في العاصمة برلين اليوم، وبحسب مشاهدات مصور صحفي لدى وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، احتج متظاهرون، وبينهم مروّجون لنظرية المؤامرة، على القيود المفروضة على الحياة العامة في إطار مكافحة جائحة كورونا.

وشهدت عدة مدن ألمانية أخرى مثل ميونخ وفرانكفورت مظاهرات احتجاجاً على القيود المفروضة على الحياة العامة مطالبين بفتح الحدود وخلع الكمامات والعودة الى الحياة الطبيعية. وفي برلين ألقت الشرطة القبض على عدد من المتظاهرين لمخالفتهم قواعد تنظيم المظاهرات. رغم أن منظمي المظاهرة أخطروا السلطات بتنظيمها. ولم تفصح الشرطة عن عدد المعتقلين.

وبحسب بيانات متحدثة باسم الشرطة في برلين، ناشدت السلطات المتظاهرين عبر مكبرات صوت، بأنه لا يجب أن يتجاوز عدد المشاركين في المظاهرة 50 شخصاً. وذكرت أن الشرطة بدأت بعد ذلك في اعتقال المخالفين.

يأتي كل ذلك في وقت لا تزال المانيا تشهد ارتفاعاً في تسجيل الإصابات التي تجاوزت حتى الآن الـ 171 ألف إصابة، رغم أن عدد الوفيات لا يزال مقبولاً بالمقارنة مع دول أوروبية أخرى، والذي وصل حتى الآن الى 7750 حالة.

ورغم أن السلطات الألمانية بدأت بإجراءات رفع الحظر على الحياة العامة تدريجياً وفتحت قطاعات معينة في الاقتصاد، إلا أن المدارس لم تفتح بعد في جميع الولايات، والتي اقتصرت فقط على المدارس الثانوية ممن لديهم امتحانات رسمية هذا العام.

وتحذّر السلطات الألمانية من موجة انتشار ثانية أقوى إذا تم التراخي في التدابير والإجراءات الاحترازية، فيما أظهرت دراسة ان نحو 47% من الألمان يدعمون تخفيف قيود كورونا.

وفي مدينة فرانكفورت تظاهر أكثر من 500 شخص اليوم احتجاجاً على قيود كورونا، وذلك على الرغم من إجراءات التخفيف الجديدة التي تم إقرارها مؤخرا. وجاب المتظاهرون قلب المدينة حاملين لافتات ورددوا عبارات ” اخلعوا الكمامة” و”انضموا” و”مقاومة”.

أحد منظمي التظاهرة يشهر تصريح التظاهر للشرطي

وأفادت التصريحات الصادرة عن الشرطة بأن هذه المسيرة غير مصرّح بها، وأن أكثر من 500 شخص شاركوا فيها وبعضهم لم يلتزم بالحد الأدنى لمسافة التباعد (1,5 متر). وذكرت الشرطة أنها أشارت إلى هذا الأمر مراراً لكنها لم تفرق المتظاهرين.

إلى ذلك احتشد اليوم حوالي 3000 شخص بميدان مارينبلاتس في ميونخ احتجاجاً على قواعد التباعد الاجتماعي بسبب أزمة كورونا مع عدم مراعاة عدد منهم لهذه القواعد. وأبدى المتظاهرون ضيقهم من قواعد الحماية من العدوى شديدة الصرامة في ولاية بافاريا وفي ألمانيا عموماً.

وقال متحدث باسم رئاسة الشرطة في ميونخ إن المظاهرة تم التصريح بها ولكن لعدد ثمانين شخصا فقط. وأضاف المتحدث أن المتظاهرين ذكروا أنهم سيتظاهرون للمطالبة بحماية الحقوق الأساسية. وأضاف المتحدث أن الشرطة حاولت من خلال مكبرات الصوت حث المتظاهرين على الالتزام بالقواعد الصحية. 

ترجمة وإعداد أخباركم 
عن دويتشه فيله ودير شبيغل

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق